عرض المعهد الاتحادي للخبرة المهنية
أولغا تروخانوفا, مصففة شعر معلمة

الاعتراف غيّر حياتي.

جاءت أولغا تروخانوفا إلى ألمانيا من أوكرانيا في عام 2013. وبفضل الاعتراف بها كمصففة شعر معلمة فإنها تدير حاليًا صالون تصفيف شعر خاص بها في مانهايم.

نصيحتي
تطلعوا دائمًا إلى الأمام! فهناك دومًا أشياء مثيرة للاهتمام تتعلموها.
ملصق المطلوبين
اسم
أولغا تروخانوفا
العُمر
45
المِهنة المرجعية
مصففة شعر معلمة
بلد شهادة التخرّج
أوكرانيا
يعمل في وظيفة
مصففة شعر معلمة لديها صالونها الخاص

حكايتي

"بفضل الاعتراف الذي حصلت عليه أصبحت مديرة نفسي. في صالوني الخاص. كل ما أستطيع فعله هو أن أوصي الجميع فقط بسلوك هذا الطريق".

"في الواقع كنت أرغب دائمًا في العودة إلى وطني. ولكن بعد ذلك بدأ الصراع في شرق أوكرانيا. وبالتالي لم يكن الوضع الاقتصادي جيدًا"، حسبما تتذكر أولغا تروخانوفا. ومن ثم قررت أن تحقق حلمها في ألمانيا: حيث اعتزمت فتح صالون شعر خاص بها وتدريب مصففي الشعر الآخرين. ولذلك أرادت أولغا تروخانوفا الاعتراف بمسماها الوظيفي كمصففة شعر معلمة.

ولكنها في البداية كانت تبحث عن عمل. حيث بدأت أولغا تروخانوفا عملها كمصففة شعر في صالون كبير لتصفيف الشعر في مانهايم في عام 2015. "لقد استمتعت حقًا بالعمل هناك. لأول مرة شعرت وكأنني وصلت بالفعل إلى غايتي"، حسبما تتذكر أولغا تروخانوفا. إلى جانب ذلك العمل كانت تسعى إلى تحقيق حلمها. حيث عثرت على بوابة "الاعتراف في ألمانيا؛ بالألمانية: Anerkennung in Deutschland" على الإنترنت واستخدمتها للعثور على الجهة المسؤولة. لذلك تواصلت أولغا تروخانوفا مع مسؤولي غرفة الحرف اليدوية في مارس 2015. وحصلت منهم على مشورة جيدة بهذا الشأن. فعرفت بالضبط المستندات التي كان عليها تقديمها للاعتراف بها: على سبيل المثال شهادات إتمام الدراسة وشهادات إتمام دورات تدريبية إضافية. في يوليو 2015 تقدمت أولغا تروخانوفا بطلب للاعتراف بمؤهلاتها المهنية الأوكرانية بصفتها مصففة شعر معلمة.

بينما لا تحتوي مستنداتها على أي معلومات بشأن محتوى تدريبها في أوكرانيا. لذلك تمكنت أولغا تروخانوفا من إجراء تحليل المؤهل (QA) في يناير 2016. وفي إطار تحليل المؤهل كان يجب أن تثبت أولغا معرفتها النظرية والعملية بمهنة تصفيف الشعر. بالإضافة إلى أنها اضطلعت بأعمال تطبيقية في صالون لتصفيف الشعر، وبالتالي أقنعت مصفف الشعر المعلم في الموقع. الآن ينقصها الجزأين الثالث والرابع من امتحان المعلم الحرفي الألماني. حيث تلقت أولغا تروخانوفا في البداية اعترافًا جزئيًا بمهنتها. والآن ينقصها الجزأين الثالث والرابع من امتحان المعلم الحرفي الألماني: يركز الجزء الثالث من امتحان المعلم الحرفي على المعرفة التجارية والقانونية. أما الجزء الرابع فيتناول مسألة كفاءة المدرب: وفيه يجري التحقق مما إذا كان المتقدم مؤهلاً لتدريب أشخاص آخرين. وبالنسبة لهذين الجزأين أتمت أولغا تروخانوفا تأهيل مواءمة في غرفة الحرف اليدوية في مانهايم.

في يناير 2017 نجحت أولغا تروخانوفا في اجتياز امتحان كفاءة المدرب. وفي إطار استعدادها شاركت أولغا في دورة لمدة أسبوع في أكاديمية مانهايم التعليمية. وفي مايو اجتازت أولغا تروخانوفا الجزء الثالث من امتحان المعلم الحرفي. لهذا السبب حصلت على اعتراف كامل بصفتها مصففة شعر معلمة في يوليو 2017. تغمر أولغا تروخانوفا السعادة: "أشعر أنني لا أحظى بالتقدير من الناحية المهنية فحسب. بل ومن الناحية الشخصية أيضًا. لقد حصلت على التقدير والاعتراف بفضل إبداعي. يمكنني أن أواصل التطور مهنيًا. شعرت وكأنني فزت في معركتي".

عل هذا الأمر أولغا تروخانوفا تقترب خطوة كبيرة من تحقيق حلمها. وبالتالي تمكنت من الاهتمام بشؤون صالونها. كما ساعدتها مشورة تأسيس عمل تجاري التي قدمتها غرفة الحرف اليدوية في مانهايم في ذلك. وفي نوفمبر 2018 حان الوقت أخيرًا: افتتحت أولغا تروخانوفا صالونها لتصفيف الشعر الذي يحمل اسم "ELEMENT Hair Studio" في مدينة مانهايم: "كانت تلك هي اللحظة الثانية التي شعرت فيها بالاستقرار في ألمانيا وأنني في وطني".

ُجريت المقابلة مع أولغا تروخانوفا في أكتوبر 2022. حيث قدمت غرفة الحرف اليدوية في مانهايم المشورة والدعم لها في إطار عملية الاعتراف. وتم إجراء تحليل المؤهل في صالون هوفنر لتصفيف الشعر في شفيتسنجن.

قراءة نسخة النص إخفاء نسخة النص

اسمي أولجا تروكاهانوفا.

أبلغ من العمر 45 عامًا.‏

قدمت إلى ألمانيا قبل 9 أعوام.

أتيت من شرق أوكرانيا.

وأعمل كمصففة شعر.

والآن لدي صالون تصفيف الشعر الخاص بي.

أنا أعمل بشكل مستقل.

لقد جئت هنا لأسباب خاصة، 
من أجل تأسيس عائلة هنا.

في البداية كنت أريد دائمًا العودة إلى أوكرانيا.
كان ذلك في السنة الأولى.

ولكن بعد ذلك بدأ هذا الصراع.

في شرق أوكرانيا. لم يكن الوضع
الاقتصادي جيدًا.

ولهذا السبب قررت الاندماج
هنا في ألمانيا بأسرع ما يمكن...

وأن أبدأ شيئًا رسميًا في مهنتي.

في المرة الأولى التي ساورني فيها شعورًا بأنني
كنت على صواب بمجيئي إلى ألمانيا، 

حينما كنت أعمل في صالون كبير هنا في مدينة مانهايم، 
كموظفة.

وقد استمتعت حقًا بذلك. 

والمرة الثانية التي ساورني فيها هذا الشعور، 

كانت تلك اللحظة التي افتتحت فيها 
صالون تصفيف الشعر الخاص بي.

في ولاية بادن فورتمبيرغ، عرفت القانون
الذي ينص على أن المؤهلات المهنية الأجنبية...

يمكن فحصها من أجل معادلتها.

الخطوة رقم 1، كان من المهم جدًا
الحصول على استشارة جيدة.

بالنسبة لي كانت غرفة المهن الحرفية في المقام الأول.

وكانت الخطوة رقم 2 
إظهار جميع مستنداتي هناك.

وبعد ذلك تحققوا مما إذا كانت مستنداتي 
معترف بها حكوميًا.

لقد ساورني شعور بأنني لا أحصل فقط
على الاعتراف المهني الخاص بي.

بل أنني أحصل على اعتراف شخصي خاص بي، 
اعتراف بإبداعي.

يمكنني هنا مواصلة تطوير نفسي مهنيًا.

شعرت وكأنني منتصرة.


Starten Sie Ihre eigene Erfolgsgeschichte und erzählen Sie davon.

Anerkennung in Deutschland

Mehr Erfahrungsberichte und Informationen auf www.anerkennung-in-deutschland.de

إجراءاتي في لمحات

  1. جاءت أولغا تروخانوفا إلى ألمانيا مع ابنتها من أوكرانيا في عام 2013. وبدأ الصراع في شرق أوكرانيا عام 2014. ولذلك قررت أولغا تروخانوفا البقاء في ألمانيا. وتود الاعتراف بمسماعا الوظيفي كمصففة شعر معلمة. وبذلك تستطيع افتتاح صالونها الخاص.
  2. بدأت أولغا تروخانوفا العمل كموظفة في صالون لتصفيف الشعر في مانهايم في عام 2015. وتواصلت مع مسؤولي غرفة الحرف اليدوية في مارس. وفي يوليو تقدمت بطلب للاعتراف بمؤهلاتها المهنية الأوكرانية.
  3. كانت المستندات لا تحتوي على أي معلومات بشأن محتوى التدريب المهني. لذلك أجرت أولغا تروخانوفا تحليل للمؤهل في يناير 2016. وفي إطار تحليل المؤهل تثبت أولغا معرفتها النظرية والعملية بمهنة تصفيف الشعر.
  4. ير أنه ينقصها الجزأين الثالث والرابع من امتحان المعلم الحرفي الألماني. بالنسبة للمعرفة التجارية (الجزء الثالث) وكفاءة المدرب (الجزء الرابع) تجري أولغا تأهيل مواءمة.
  5. في يناير 2017 اجتازت أولغا تروخانوفا امتحان كفاءة المدرب. وفي مايو من نفس العام خضعت معارفها التجارية الاقتصادية للاختبار. وفي يوليو حصلت على اعتراف كامل بصفتها مصففة شعر معلمة.
  6. تدير أولغا تروخانوفا صالون تصفيف شعر خاص بها في مانهايم منذ نوفمبر 2018.