عرض المعهد الاتحادي للخبرة المهنية المزيد من المعلومات
أنجيلا مينيتي, أخصائية تربوية في مراكز الرعاية النهارية للأطفال

تمكنت بفضل الاعتراف بمؤهلاتي من العثور على طريقي.

جلبت أنجيلا مينيتي معها من إيطاليا مؤهلاً جامعيًا وخبرات مهنية في مجال التربية، حيث تعمل أخصائيةً تربويةً في أحد مراكز الرعاية النهارية للأطفال في هيسن منذ الاعتراف بمؤهلاتها.

نصيحتي
لا بد من مواصلة الطريق لتحقيق الأهداف، فاليأس يجب ألا يجد طريقه إلى قلبك مطلقًا!
ملصق المطلوبين
اسم
أنجيلا مينيتي
العُمر
30
المِهنة المرجعية
أخصائية تربوية في مراكز الرعاية النهارية للأطفال
بلد شهادة التخرّج
إيطاليا
يعمل في وظيفة
أخصائية تربوية في أحد مراكز الرعاية النهارية للأطفال

حكايتي

"الاعتراف بالنسبة لي يعني أن أكون قادرة على مباشرة عملي بصورة كلية وأن أتحمل المسؤولية." 

إن الصبر مفتاح الفرج. كانت هذه المقولة نبراس أنجيلا مينيتي في سعيها في طريق الحصول على الاعتراف المهني لمؤهلاتها، حيث انتظرت أنجيلا الإيطالية 3 سنوات حتى تتمكن من العمل أخصائية تربوية في مراكز الرعاية النهارية للأطفال. قدمت أنجيلا مينيتي إلى ألمانيا عام 2016 للانتقال والعيش مع شريكها، وجلبت معها مؤهلاً جامعيًا في العلوم التربوية وسنوات ممتدة من الخبرة المهنية في مجال التربية.

تتذكر البالغة من العمر 30 عامًا أن "البداية كانت مليئة بالصعاب والمتاعب. فلم أكن أستطيع التواصل مع الآخرين سوى للترحيب أو التوديع فحسب."، ولتتمكن من تحسين مهاراتها في اللغة الألمانية، شاركت في دورة تعليم لغة ألمانية مستوى B1 في مدرسة تعليم للكبار في جروس-جيراو اعتبارًا من ديسمبر 2016، وكانت في الوقت نفسه تبحث عن فرصة للتدريب في مركز رعاية نهارية للأطفال يبعد عن المدرسة بضعة أمتار قليلة، فاستغلت أنجيلا مينيتي الفرصة وقدَّمت

أوراقها ونجحت في اقتناص الفرصة: حيث استطاعت اكتساب خبرات عملية على مدار عام ونصف واجتازت مستوى B2 في اللغة الألمانية.
التدريب العملي الذي حصلت عليه أنجيلا أتى بثماره في بداية عام 2019، حيث باشرت عملها الأول كمساعدة، ومن البداية كانت تشعر أنجيلا مينيتي بالراحة، ولكن دون الاعتراف بمؤهلاتها لم تكن لتتولي أي مهام مسؤولة في مركز الرعاية النهارية للأطفال، حيث قالت: "كان من الممكن أن أحصل على عقد بدوام جزئي في وظيفة أخصائية تربوية في أغسطس 2019، لكن لم أكن حينها قد حظيتُ باعترافٍ بمؤهلاتي، ولكن كنت أسعى مع ذلك إلى الحصول على وظيفة هنا في ألمانيا."

في أبريل 2019 صادفت أنجيلا خدمة مشورة الاعتراف المتنقلة (MoAB) المقدمة من معهد التعليم المهنيّ وسياسة سوق العمل والسياسة الاجتماعية (إنباس INBAS) في شبكة الاندماج من خلال التأهيل في ولاية هيسن، وحينها قدمت بالفعل طلبًا للاعتراف بمؤهلاتها كأخصائية اجتماعية معتمدة رسميًا، ولكن خلال المشورة اتضح أن أهداف أنجيلا مينيتي وتصوراتها المهنية كانت تصب أفضل في اتجاه وظيفة الأخصائية التربوية في مراكز الرعاية النهارية للأطفال، وعليه ساعدتها خدمة مشورة الاعتراف المتنقلة (MoAB) في سحب الطلب القديم وتقديم طلب جديد للاعتراف بها أخصائيةً تربويةً في جامعة فرانكفورت للعلوم التطبيقية. تقول مينيتي: "مسؤولة تقديم المشورة كانت بالنسبة لي حلقة الوصل مع الجهة المختصة. لقد ساعدتني كثيرًا."

أشرفت خدمة مشورة الاعتراف الخاصة ببرنامج الاندماج من خلال التأهيل على الإيطالية طوال إجراءات الاعتراف بمؤهلاتها، حيث ساعدتها على تقييم إخطار الاعتراف وبذلت كافة الجهود الممكنة لتقليل مدة دورة معادلة المؤهلات. وتكلل المجهود بالنجاح: انخفضت المدة من 8 أشهر إلى 15 أسبوعًا، حيث اُحتسبت المدة التي قضتها في التدريب العملي ووظيفتها كمساعدة ضمن المدة الإجمالية، وبالنسبة لدورة معادلة المؤهلات على هيئة تدريبٍ عملي كان يتعين عليها إثبات عملها في مجموعات وعمل خطط تربوية، وسُعدت أنجيلا مينيتي بذلك حيث قالت "لقد تمكنت من فعل كل هذا في المركز الذي كنت أتدرب فيه".

وأخيرًا كانت اللحظة الحاسمة في مارس 2020: "لقد حصلتُ على الاعتراف بمؤهلاتي في فترة انتشار وباء فيروس كورونا، وكانت هذه اللحظة رائعة بالنسبة لي بالرغم من الفترة العصيبة التي كنا نعيش فيها، حيث أغلقت الروضة أبوابها وكنا في البيوت لا نعمل، وفي هذه الآونة رأيت الخطاب في صندوق بريدي وغمرتني سعادة بالغة، وصرخت بصوتٍ عالٍ من الفرحة!" ومنذ ذلك الحين تعمل أنجيلا مينيتي أخصائيةً تربويةً في مركز الرعاية النهارية للأطفال نفسه، وبفضل الاعتراف بمؤهلاتها تغير أيضًا وضعها الوظيفي: "الآن أستطيع قيادة مجموعة والتحدث إلى أولياء الأمور وتحمل المسؤولية، وهذا أدى أيضًا إلى زيادة

راتبي، "الاعتراف بالنسبة لي يعني أن أكون قادرة على مباشرة عملي بصورة كلية." 
بالرجوع إلى الوراء يبدو أن تلقي مشورة جيدة والحصول على معلومات صحيحة تخص الاعتراف بالمؤهلات بالنسبة أنجيلا مينيتي كان أمرًا حيويًا ومهمًا للغاية، وفي هذا المقام تتوجه برسالة إلى كل من يسعى إلى الاعتراف بمؤهلاته بأن يواصل السعي في سبيل تحقيق أهدافه، وعدم فقدان الأمل إطلاقًا في إطار هذا السعي.
لقد حددت أنجيلا مينيتي أهدافًا جديدة تسعى إلى تحقيقها، حيث ترغب في مواصلة تطوير مستواها في اللغة الألمانية وتلقي تدريب تكميلي وإدارة مركز رعاية نهارية للأطفال بنفسها ذات يوم: "أتمنى أن أواصل العمل في الحضانة التي أعمل بها حاليًا، فهي المكان الذي أشعر فيه بالراحة ويمكنني أن أواصل التطور فيه، ببساطة لقد وجدت طريقي."

هذا النص عبارة عن نسخة محررة من النص الأصلي لكاتبته نادين إبلينج (بالتنسيق مع شبكة هيسن للاندماج من خلال التأهيل وشركة إنباس ذات المسؤولية المحدودة INBAS GmbH)، وأجريت المقابلة مع أنجيلا مينيتي في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وساعدتها خدمة المشورة المتنقلة (MoAB) التي تقدمها إنباس (INBAS) في القيام بإجراءات الاعتراف، حيث تساعد خدمة المشورة (MoAB) طالبي الاعتراف بمؤهلاتهم في كافة أنحاء ولاية هيسن طوال فترة سعيهم إلى الاعتراف بمؤهلاتهم، وتُقدَّم المشورة في كافة مكاتب وكالات العمل في العديد من الأماكن.

الأخصائيات التربويات يُقصد بهن على سبيل المثال مربيات رياض الأطفال أو مربيات في مجال الصحة أو أخصائيات اجتماعيات حاصلات على اعتماد رسمي من الدولة، وفي بعض الولايات الألمانية يمكن أيضًا الاعتراف بمؤهلات مهنية أخرى لتقلد وظيفة أخصائي تربوي، ويُستند في ذلك إلى المادة 25b من قانون رعاية الأطفال والشباب في هيسن (HKJGB)، وفي هذه الحالة تتولى جامعة فرانكفورت للعلوم التطبيقية معالجة إجراءات الاعتراف بالتدريبات المهنية الجامعية.
 

إجراءاتي في لمحات

  1. أتمت أنجيلا مينيتي دراسةً جامعية في مجال العلوم التربوية والتعليمية في إيطاليا لمدة 5 سنوات واكتسبت خبرات مهنية في مجال التربية، وفي عام 2016 انتقلت إلى ألمانيا للعيش مع شريكها. 
  2. في بداية حياتها في ألمانيا حصلت على تدريبٍ عملي ثم باشرت عملها كمساعدة في أحد مراكز الرعاية النهارية للأطفال في جروس-جيراو، وفي هذه الأثناء كانت تشارك في دورة تعلم اللغة الألمانية وسعت جاهدة إلى تحمل مزيد من المسؤولية ومن ثم الحصول على راتبٍ أفضل كأخصائية تربوية.
  3. قدمت أنجيلا مينيتي في عام 2019 طلبًا إلى جامعة فرانكفورت للعلوم التطبيقية للاعتراف بمؤهلاتها للعمل في وظيفة أخصائية تربوية في مراكز الرعاية النهارية للأطفال بمساعدة من خدمة مشورة الاعتراف المتنقلة داخل شبكة هيسن للاندماج من خلال التأهيل.
  4. ويتعين عليها المشاركة في دورة معادلة مؤهلات للاعتراف بمؤهلاتها، وتمكنت من تقليل مدة الدورة من 8 أشهر إلى 15 أسبوعًا نظرًا لاحتساب خبراتها العملية ضمن المدة الكلية للدورة.
  5. في فبراير/شباط 2020 حصلت أنجيلا مينيتي على الاعتراف بمؤهلاتها، ومنذ ذلك الحين تعمل أخصائية تربوية في مركز رعاية نهارية للأطفال في جروس-جيراو.