عرض المعهد الاتحادي للخبرة المهنية المزيد من المعلومات
Edchel Grace Cortez, أخصائية التمريض

إن الاعتراف هو مفتاح نجاحي المهني في ألمانيا.

جاءت إدشيل جريس كورتيز في عام 2020 من الفلبين إلى ألمانيا. حصلت على الاعتراف بعد اجتيازها اختبار تحديد المستوى، وتعمل الآن بصفتها أحد أعضاء هيئة التمريض في مستشفى الصليب الأحمر الألماني في ألزيه.

نصيحتي
الاستفادة في جميع العروض والفرص لتعلم اللغة!
ملصق المطلوبين
اسم
Edchel Grace Cortez
العُمر
40
المِهنة المرجعية
أخصائية التمريض
بلد شهادة التخرّج
لفلبين
يعمل في وظيفة
أخصائية التمريض

حكايتي

"الاعتراف يعني بالنسبة لي القدرة على مزاولة المهنة التي أستمتع بها، والتي يُمكنني أن أستخدم فيها جميع خبراتي وقدراتي لصالح المرضى."  

لقد بدأت إدشيل جريس كورتيز عملها الجديد بسرعة كبيرة جدًا في ألمانيا. حيث وصلت هنا في خريف عام 2020. وبعد أسابيع قليلة، شاركت في تأهيل للتحضير لاختبار المستوى المعرفي. ولقد كان يتعين عليها إجراء هذا الاختبار للحصول على اعتراف بصفتها مساعدة تمريض. واجتازت على الفور هذا الاختبار نظريًا وعمليًا. تعمل في مستشفى الصليب الأحمر الألماني (DRK) في ألزيه بصفتها أحد أعضاء هيئة التمريض.

لدى إدشيل جريس كورتيز بلا شك الكثير من المعرفة المتخصصة. وكما هو الحال في العديد من الدول الأخرى، يتمثل التأهيل المهنيّ في الفلبين في الدراسة الجامعية كي يصبح الشخص أخصائي تمريض. أنهت البالغة من العمر 40 عامًا دراسة التمريض الجامعية وحصلت على شهادة البكالوريوس. ثم عملت بعد ذلك في قسم الجراحة بإحدى المستشفيات في وطنها. سافرت بعد 4 سنوات إلى عُمَّان. واكتسبت هناك 7 سنوات أخرى من الخبرة المهنية. وقد تمحور عملها حول تقديم الرعاية الطبية للمرضى وليس التمريض فقط. 

تقول إدشيل جريس كورتيز: "أنا متعطشة للمعرفة وأبحث دائمًا عن تحديات جديدة. لقد أثارني التعرُّف مرةً أخرى على نظام صحي مختلف تمامًا." وقد رافقتها خلال طريقها إلى ألمانيا وكالة توظيف تعمل منذ سنوات مع مؤسسة الصليب الأحمر في ألزيه. وقدمت إدشيل جريس كورتيز وهي ما تزال في وطنها طلب الاعتراف بمؤهلها المهني إلى المكتب الإقليمي للشؤون الاجتماعية والشباب والرعاية في راينلاند بفالتس (LSJV). وساعدتها في ذلك وكالة التوظيف. وساعدتها الوكالة كذلك في تقديم الطلب للحصول على تأشيرة ودورة لغوية. كان يتعين على إدشيل جريس كورتيز إتقان اللغة الألمانية أولاً في الفلبين. لأنه كي يُسمح لها بالسفر إلى ألمانيا، كان يتعين عليها إلى جانب الإثباتات المهنية، الحصول على شهادة لغوية بمستوى لغوي B2. 

وعندما أتمت ذلك، أتت إدشيل جريس كورتيز إلى ألزيه في راينلاند بفالتس. وتم استقبالها هناك بترحيب شديد. تقول أستريد بريتمان مديرة التمريض في مستشفى الصليب الأحمر الألماني في ألزيه: "نحن سعداء للغاية أن السيدة كورتيز قررت مواصلة طريقها المهني لدينا. لأننا نحتاج متخصصين ولدينا تجارب رائعة مع زملائها من الفلبين". وأوضحت مديرة التمريض أن الممرضين الفلبينيين 

شاركت إدشيل جريس كورتيز في الدورة التحضيرية لاختبار تحديد المستوى بعد أسابيع قليلة من وصولها. تُقدِّم الرابطة الوطنية التابعة لمؤسسة الصليب الأحمر هذا المؤهل بالتعاون مع شبكة الاندماج من خلال التأهيل راينلاند بفالتس. ونتيجة لذلك، اجتازت اختبار تحديد المستوى من المحاولة الأولى. يُمكن من خلال اختبار تحديد المستوى معادلة الاختلافات الجوهرية بين  المؤهل المهني الأجنبي والمهنة المرجعية الألمانية. إن دورة التحضير لاختبار تحديد المستوى متطلبة، لأنه يتعين على المشاركين اكتساب الكثير من المعرفة النظرية والعملية خلال وقتٍ قصير. فضلاً عن ذلك، أثرّت جائحة كورونا على الدورة: لم يكن من الممكن إقامة الدورة سوى عن طريق الإنترنت لتجنُّب انتشار العدوى. وقد كان ذلك تحديًا إضافيًا للمُعلمين والمشاركين.

قبل حدوث ذلك، تمكنت إدشيل جريس كورتيز بالفعل من التأقلم. تعرَّفت في مسكن المستشفى على زملاء جدد. وقد تولت أولى مهام التمريض تحت إشراف طاقم التمريض. كانت تُساعد المرضى على سبيل المثال في تناول الطعام والعناية بجسدهم وأنشطة الحركة. وكانت تفحص ضغط الدم والنبض ودرجة الحرارة. 

خطوةً بخطوة نحو مزيد من المسؤولية. 

تلقت إدشيل جريس كورتيز في مارس عام 2021 قرارًا من المكتب الإقليمي للشؤون الاجتماعية والشباب والرعاية في راينلاند بفالتس (LSJV) بشأن الاعتراف بها بصفتها مساعدة تمريض. وهي تقوم حاليًا بتغيير الضمادات وتُجهِّز الأدوية للمرضى وتُحضِّر إجراءات نقل الدم. خطوة بخطوة تحمَّلت إدشيل جريس كورتيز مزيدًا من المسؤولية. إنها تُشارك في تنظيم الجناح وتتواصل مع الأقارب والأقسام الأخرى للمستشفى. كما أنها تكتب تقارير التمريض والوثائق. تطلب إدشيل جريس كورتيز المعدات والأدوية للجناح الذي تعمل به. يُفترض خلال أشهر قليلة أن تُدير بمفردها منطقة في الجناح الذي تعمل به. 

يُسعد إدشيل جريس كورتيز أن تتمكن من تطبيق جميع خبراتها في وقت قصير كهذا. ولكنها تعترف أن: اللغة الألمانية ما تزال تُمثِّل أحيانًا تحديًا لها. على سبيل المثال خلال محادثة هاتفية أو عندما يتحدث معها أشخاص بلهجة سكان ولاية راين هيسن. ولكنها تتدرب تقريبًا يوميًا عبر تطبيق لتعلم اللغة، وتحضر أسبوعيًا دورة تعلم اللغة التي تُقدمها المستشفى. تتقبل مديرة التمريض أستريد بريتمان دائمًا الاستفسارات وتُساعد في حل المشاكل أو إزالة المخاوف. كما سهَّل عليها التواصل مع زملائها الثمانية القادمين من الفلبين التأقلم في ألزيه. وعلى الرغم من كثرة العمل والاستمرار في تعلم اللغة، يظل بالتأكيد وقت للممارسة الهويات: تستمتع إدشيل جريس كورتيز بالقراءة واستكشاف المنطقة من خلال التجول والتنزه في منطقة راين هيسن. 

هذا النص عبارة عن نسخة منقحة من النص الأصلي لسوزان هوفمان، الذي نُشر على موقع شبكة الاندماج من خلال التأهيل في راينلاند بفالتس في مايو 2021. إن الدورة التحضيرية لاختبار تحديد المستوى هي عرض مشترك بين الرابطة الوطنية التابعة لمؤسسة الصليب الأحمر في راينلاند بفالتس مع شبكة الاندماج من خلال التأهيل راينلاند بفالتس. 

 

إجراءاتي في لمحات

  1. أنهت إدشيل جريس كورتيز في الفلبين دراسة التمريض الجامعية وحصلت على شهادة البكالوريوس. ثم عملت بعد ذلك في قسم الجراحة بإحدى المستشفيات..
  2. سافرت بعد 4 سنوات إلى عُمَّان. واكتسبت هناك 7 سنوات أخرى من الخبرة المهنية.
  3. وقدمت إدشيل جريس كورتيز وهي ما تزال في الفلبين طلب الاعتراف بمؤهلها المهني إلى المكتب الإقليمي للشؤون الاجتماعية والشباب والرعاية في راينلاند بفالتس (LSJV). وأتقنت اللغة الألمانية، وحصلت على شهادة لغوية بالمستوى B2. 
  4. قدَّمت إدشيل جريس كورتيز طلبًا للحصول على تأشيرة للسفر إلى ألمانيا ووصلت إلى راينلاند بفالتس في خريف عام 2020.
  5. يتعين على إدشيل جريس كورتيز للحصول على الاعتراف إجراء اختبار تحديد مستوى. لذلك شاركت في الدورة التحضيرية لاختبار تحديد المستوى التي تُقدمها الرابطة الوطنية التابعة لمؤسسة الصليب الأحمر بالتعاون مع شبكة الاندماج من خلال التأهيل راينلاند بفالتس. 
  6. اجتازت إدشيل جريس كورتيز اختبار تحديد المستوى وحصلت على الاعتراف في 15 مارس 2021. وهي تعمل الآن بصفتها عضوًا في هيئة التمريض في مستشفى الصليب الأحمر الألماني في ألزيه.