فنّي ميكاترونيكا السيارات - هارفي رولينغز

فنّي ميكاترونيكا السيارات هارفي رولينغز داخل قاعة إنتاج بها آلات.
هارفي رولينغز

مزيد من الأمان في المهنة والحياة.


الآن يوُكد الاعتراف قُدراتي ومهاراتي بالمُستندات أيضا.


عندما قَدِم فنّي ميكاترونيكا السيارات الإنجليزي هارفي رولينغز في العام 2011 الى ألمانيا، عمل في البداية كعامل بديل في فترة الإجازات. وبعد الاعتراف بتعليمه وتدريبه السابقين، كفنّي ميكاترونيكا السيارات، وجد وظيفة مناسبة لما أحرزه من تأهيل.


الإسم هارفي رولينغز
العُمر 25
المِهنة المرجعية فنّي ميكاترونيكا السيارات
بلد شهادة التخرّج إنجلترا
يعمل في وظيفة فنّي تجهيز وضبط وتشغيل الآلات ذات تحكّم توجيهي بالحاسوب

الاعتراف يعني بالنسبة لي ...

... أن لدي وظيفة رائعة، وأصبحت حياة عائلتي مأمونة!


نصيحتي

من المهم جدا تعلم اللغة الألمانية. فاللغة تجعل الأمور أسهل كثيرا.


في مارس 2011، انتقل هارفي رولينغز من بلدة بريدجبورت Bridport بجنوب إنجلترا إلى ألمانيا. كانت زوجته آنذاك تدرس بمدينة أوغسبورغ Augsburg. وقد أوضح فنّي ميكاترونيكا السيارات، البالغ من العمر 25 عاما: أردت بالطبع، أن أجد في أقرب وقت ممكن وظيفة في المجال المِهني، الذي تأهلت فيه وقد عمل كفنّي ميكاترونيكا السيارات لمدة عامين ونصف، في الورشة، التي تمتلكها عائلته بجنوب غرب انجلترا موطنه الأصلي.

أفاد هارفي رولينغز: عندما وصلت الى ألمانيا، صح ظني، أنه قد لا يكون من السهل، الحصول على وظيفة على الفور. لذا فقد حاول الحصول على موطئ قدم من خلال وظيفة متاحة أثناء الأجازات فقط. وقد نجح في ذلك بسرعة كبيرة – لدى شركة Magnet Schultz بمدينة ميميمنجن Memmingen ، وهى شركة مُتخصصة في صناعة محركات الضبط الكهرمغنطيسية، وأجهزة الاستشعار (المِحساسات). وحضر دورتي لغة بموازاة ذلك. ويروي هارفي رولينغز هنا: بعد انتهاء فترة وظيفة الأجازات، تم تعييني وتثبيتي بالشركة، ولحسن الحظ صادفت على الفور فُرصا للترقّي. ومع ذلك، أشار عليّ مجلس تمثيل العاملين في الشركة ببدء إجراءات الاعتراف كي أكون على الجانب الآمن من المستقبل أيضا. وهم في ألمانيا، يُعوّلون الى درجة كبيرة، على ضرورة أن تكون قُدراتك ومهاراتك مؤكدة رسميا بالمُستندات.

في نيسان / أبريل 2012، قدم هارفي رولينغز طلب الاعتراف بشهادة تخرّجه الإنجليزية كـ فنّي خدمة وصيانة وإصلاح السيارات الخفيفة من المستويين 2 ، 3. من خلال البحث على شبكة الإنترنت تبيّن أنه يتعين عليه إرسال مُستنداته إلى غُرفة الحِرف اليدوية لإقليم شفابِن Schwaben بمدينة أوغسبورغ Augsburg . واضاف لقد إحتاجوا الى قائمة تضم بيانات بخصوص دورات التعليم والتدريب المُكتملة بنجاح، والأنشطة الوظيفية التي مارستها، ومُستندات إثبات تعليمي وتدريبي الأجنبيين، وخطة التعليم والتدريب الإطارية، على أن تكون كافة الوثائق مُترجمة الى اللغة الالمانية.

في نيسان/ أبريل 2012، كان قانون الاعتراف قد دخل للتو حيز التنفيذ، وتم فورا إنشاء هياكل تنظيمية جديدة له في غرف الحِرف اليدوية – ولم تكن هناك أية مشاكل مُصاحبة لذلك. كذلك لم يتحتم على هارفي رولينغز خوض إجراءات تأهيل المواءمة، أو أداء تمرين عملي. وقال هذا الإنجليزي: لقد حصلت مباشرة على التكافؤ الكامل كفنّي ميكاترونيكا السيارات. وكان ذلك في سبتمبر/أيلول 2012. وقبلها في أغسطس من نفس العام، كان رئيسه في العمل قد عرض عليه وظيفة غير محددة المُدة كفنّي تشغيل للآلات، دونما الإعتماد في ذلك على توافر قرار الاعتراف.في هذه الأثناء، طوّر هارفي رولينغز عمله وترقّى الى فنّي تجهيز وضبط الآلات، وتمثلت مُهمته الرئيسية في خدمة وتشغيل حاسوب عبر برنامج تصميم خاص، يتحكم بدوره في تجهيزة ليزر كبيرة.

على الرغم من أن هارفي رولينغز كان ناجحا للغاية إلى الآن في حياته المهنية في ألمانيا، إلا أنه بات يشعر بأن الأمن والأمان لن يتاحا له، إلا بحصوله على قرار الاعتراف: فمن المُحتمل دوما، أن يفقد المرء وظيفته، دونما ذنب مهني جناه، ومن ثم يضطر الى البحث عن وظيفة من جديد. فـ الاعتراف يمنحني وعائلتي الأمان المُستهدف.

تم إجراء المحادثة مع هارفي رولينغز في نوفمبر/تشرين الثاني 2014.