ميكانيكي الآلات والمعدات الصناعية - طارق خولي

صورة بورتريه لشخص يقف مبتسما في ورشة.
طارق خولي

لقد اندمجت تماما.


الشركة بمثابة أسرة صغيرة.


معترف به وبلغ هدفه المنشود: يعمل طارق خولي اليوم كـ ميكانيكي آلات ومعدات صناعية، وهو مندمج في شركته على نحو تام. وعلى المستوى الشخصي أيضا، فإنه يشعر بعد فراره من سوريا، أنه يعيش في ألمانيا كوطن له.


الإسم طارق خولي
العُمر 24
المِهنة المرجعية ميكانيكي آلات ومعدات صناعية
بلد شهادة التخرّج سوريا
يعمل في وظيفة ميكانيكي آلات ومعدات صناعية

الاعتراف يعني بالنسبة لي ...

... احترام الذات ، لأنه بمثابة اعتراف شخصي أيضا.


نصيحتي

حاول ببساطة!


لقد أجبرت الحرب طارق خولي، في مسقط رأسه سوريا، على الفرار إلى ألمانيا في عام 2015. واستقر أخيرا في منطقة راينلاند Rheinland ، بالقرب من مدينة بون Bonn . وبمجرد وصوله هناك انتابته ثلاثة هموم كبيرة: كيف سأجد طريقي الصحيح في هذا البلد الغريب؟ كيف ينبغي لي تعلم اللغة؟ كيف يمكنني الاندماج مهنيا؟

كانت الأولوية القصوى بالنسبة له هي العثور على عمل، حيث إن طارق خولي قد أنهى بالفعل تعليماً وتدريباً في تقنية التشغيل والتشطيب الميكانيكي في بلده الأم. كانت رغبته، إذا لم يتحقق ذلك، أن يخوض تعليماً وتدريباً جديدين في ألمانيا. يعترف طارق خولي قائلا: من المؤكد أن هذا لم يكن خطأ، كما أنه كان سيفيد في تعلم اللغة التقنية التخصصية. ويواصل طارق خولي حديثه قائلا: ولكني أنهيت تعليماً وتدريباً من قبل في سوريا، ولدي المعرفة. وقد يكون خوض ذلك كله مرة أخرى مكلفا من حيث الجهد والوقت، كما سيكون أشد صعوبة من الناحية المالية.

ما لم يكن يعرفه البالغ من العمر 24 عاما، أن بإمكانه الحصول على اعتراف بمهنته هنا في ألمانيا. ولقد تلقى الإرشاد الحاسم من رابطة كاريتاس الطوعية (Caritasverband). هناك أنهى طارق خولي دورة في اللغة الألمانية ووصل إلى المستوى اللغوي B2. ونصحته إحدى العاملات، بخصوص إمكاناته المهنية، أن يتواصل مع مؤسسة LerNet Bonn/Rhein-Sieg e.V بمدينة بون، وهي إحدى مراكز تقديم مشورة الاعتراف بالمؤهلات المهنية الأجنبية، وتتبع شبكة الاندماج من خلال التأهيل لولاية شمال الراين- ويستفاليا (IQ Nordrhein-Westfalen Netzwerk). كانت نصيحة ذهبية بالنسبة لـطارق خولي: يقول معلقا على ذلك هناك عرفت للمرة الأولى إمكانية الاعتراف المهني. هناك عاونه السيد/ ديرك فرانكن برغر (Dirk Frankenberger)، مسئول دائرة مساعدة اللاجئين في منطقة راينباخ (Rheinbach)، الذي قدم له الدعم والمساندة في انجاز المهام اليومية ومباشرة الإجراءات الإدارية. ولدى تقديم طلب الاعتراف، وصولا الى تحقيق الاتصال والتواصل مع غرفة الصناعة والتجارة IHK Bonn/Rhein-Sieg.

في محادثة هاتفية مع مقدمة المشورة لدى غرفة الصناعة والتجارة IHK ، أمكن بشكل سريع طرح الوثائق والمستندات اللازمة لتقديم طلب الاعتراف. ومع ذلك، كان إنجاز الحصول عليها سيكلف الكثير من الجهد والوقت، فضلا عن كونه يشكل خطورة بسبب الحرب الدائرة في سوريا. لكن والد خُولي تمكن من الحصول على هذه الوثائق والمستندات. بعد الفحص الأوّلي وتجميع الوثائق من قبل غرفة الصناعة والتجارة IHK ، قدم طارق خولي طلب الاعتراف في أبريل 2017 إلى الجهة المختصة، وهى مركز إعتماد شهادات التخرّج الأجنبية لدى غرفة التجارة والصناعة IHK FOSA. وبعد شهرين فقط ، انتابه شعور بالفخر، وهو ينال في يديه قرار الاعتراف الكامل. ويتذكر ذلك قائلا: لقد كان رائعا أن حصلت على هذه الشهادة. إنها تؤكد اعترافاً بما تعلمته في سوريا، وهذا يكسبني احساس باحترام الذات.

كانت الخطوة التالية هي كتابة طلبات التقدم للحصول على وظيفة، لأن طارق خولي كان أخيرا متحمسا للعمل مرة أخرى. وتمثلت نتيجة تقديم 15 طلب توظيف في إجراء عدة حوارات لتقديم نفسه، ومن ثم تلقي اثنين من عروض الوظائف. حَسم طارق خولي الأمر، واتخذ قرارا نهائيا بالعمل لدى شركة Werner Vakuumsauger GmbH بمدينة ميكنهايم Meckenheim بمنطقة Rhein-Sieg-reis، وهي شركة متخصصة في إنتاج المقولبات المطاطية وشفاطات السحب بالتفريغ.

من خلال علاقته الجيدة بدائرة مساعدة اللاجئين بمنطقة راينباخ Rheinbach، وبالسيد ديرك فرانكن بيرغر (Dirk Frankenberger) شخصيا، كان رئيسه اللاحق أودو فيرنر (Udo Werner) منفتحا تجاه طارق خولي، عندما تقدم إليه بطلب وظيفة. يفسر السيد/ أودو فيرنر ذلك قائلا: بصرف النظر عن وثائق الاعتراف، تولد لدي انطباع، أن السيد/ خُولي هو الشخص الذي يمتلك العزم وإرادة العمل، وقد أعجبني ذلك. لقد أصبح الآن مندمجا في العمل على نحو جيد، ومتحملا للمسئولية - إنني راض للغاية. وأبدى السيد/ ديرك فرانكن برغر أيضا إعجابه بالتزام ربيبه قائلا: كان طارق منذ البداية ممتلئا بالحماس والتعطش للعمل والطموح. لقد كان ذلك هاما للغاية، كي يمكنني تقديم الدعم والمساندة له على أفضل وجه ممكن. لقد أنجز طارق خولي ما كان يصبو إليه. وهو يعبر عن سعادته بذلك قائلا: أشعرأنني بحالة جيدة جدا، والمهنة ممتعة، والشركة تبدو كعائلة صغيرة.

الصورة: © بوابة الاعتراف في ألمانيا/ BIBB: Robert Funke

لقد تم إجراء المحادثة مع طارق خُولي في مارس 2018. وقد تلقى في سياق إجراءات الاعتراف مشورة ومساندة مؤسسة LerNet Bonn/Rhein-Sieg e. V كجزء من شبكة الاندماج من خلال التأهيل IQ Netzwerks Nordrhein-Westfalen، وغرفة الصناعة والتجارة IHK Bonn/Rhein-Sieg وكذلك IHK FOSA. وقد ساعدته وساندته بشدة أيضا دائرة مساعة اللاجئين Flüchtlingshelferkreis Rheinbach.