إختصاصية العلاج الطبيعي - أنديلينا بوديمير

صورة بورتريه لشخص يقف أمام مكتب الإستقبال في مستشفى، وينظر بِلُطف باتجاه آلة التصوير .
أنديلينا بوديمير

لقد تغيرت أمور كثيرة!


لدى الآن وظيفة ثابتة وأنا راضية تمام الرضا عن حياتي.


في عام 2014، غادرت خريجة إختصاص العلاج الطبيعي أنديلينا بوديمير، بلدها كرواتيا لاستكمال حياتها المهنية في ألمانيا. ومنذ يناير2016 ، حصلت على الاعتراف الكامل، ووظيفة ثابتة في المستشفى الجامعي هامبورغ- إيبندورف Universitätsklinikum Hamburg-Eppendorf.


الإسم أندلينا بوديمير
العُمر 26
المِهنة المرجعية اختصاصية علاج طبيعي
بلد شهادة التخرّج كرواتيا
يعمل في وظيفة اختصاصية علاج طبيعي

الاعتراف يعني بالنسبة لي ...

... أن بمقدوري، أن أمارس عملاً في مهنة أحلامي.


نصيحتي

كُن صبوراً، وتقبل التعليقات، لأن ذلك سوف يعلمك الكثير!


لقد بلغت أنديلينا بوديمير هدفها. فهي تعمل الآن كـ إختصاصية علاج طبيعي بـ المركز الطبي لجامعة هامبورغ – إيبندورف، وهي مُندمجة في عملها على نحو كامل. وتعبر السيدة بوديمير عن رضاها قائلة: أحب مهنتي، وأنا سعيدة بها، حيث سُمح لي أخيراً بالعمل كاختصاصية علاج طبيعي في ألمانيا. لقد عثرت على وظيفة أحلامي. ولم يكن الطريق إلى تلك الوظيفة سهلا ومُمهدا، كما يُعتقد. ففي كرواتيا، أكملت أنديلينا بوديمير تعليماً وتدريباً استغرقا أربع سنوات، لتتخرّج بعدها كـ إختصاصية علاج طبيعي، ثم أنهت سنة اعتراف بأحد المستشفيات. ومع ذلك كانت من الناحية المهنية، تفتقر في وطنها إلى منظور التقدّم المهني. وفي زيارة لها بمدينة هامبورج في العام2013 ، أبرمت موعداً مع نقطة الاتصال المركزية للاعتراف ZAA (لدى مؤسسة دياكوني الكَنسية هامبورج Diakonisches Werk Hamburg ، حيث إطلعت هناك على الخطوات اللازمة للحصول على اعتراف في ألمانيا بشهادة تخرّجها المهنية الأجنبية. وبعد عام، انتقلت إلى مدينة هامبورج بالقرب من عمة لها. هنا تتذكر قائلة: لم يكن باستطاعتي نطق كلمة ألمانية واحدة، واعتقدت أنني لن أتعلم هذه اللغة مطلقا. ومع ذلك تقدمت لخوض دورة اللغة الألمانية للمستوىB1، وبعد أن وُفقت فيها، كنت مستعدة للخطوة التالية.

لقد أدى ذلك إلى أن تتجه ذات الـ 26 عاما مُجددا إلى نقطة الاتصال المركزية للاعتراف ZAA. هنا بُذلت اليها المساعدة اللازمة لتقديم طلب لدى برنامج المِنح لمدينة هامبورج Stipendienprogramm der Stadt Hamburg ، من أجل الحصول على تكاليف دورة تدريبية مخصوصة بالمستوى اللغويB2. إلا أنها كانت بحاجة إلى تصريح عمل، كي تكتسب حق ممارسة مهنتها التي تعلمتها. لذا تقدمت في العام 2014 بطلب للحصول على اعتراف لدى دائرة الصحة وحماية المستهلك (BGV). هناك كشف فحص الوثائق والمستندات فروقا جوهرية بين التعليم والتدريب الكرواتيين، وبين نظيريهما الألمانيين. ولتحديد مواضع النقص هذه على نحو أدق، شاركت أنديلينا بوديمير في اختبار تقييم المهارات والتحقق من الكفاءات. وقد تم إبلاغها بنتائج الاختبار عبر إشعار في أبريل 2015. كذلك وُجهت إليها توصية بإجراء دورة موائمة تأهيلية (APQ) لفترة ستة شهور، خاصة بالمهن الصحية لدى مشروع الإندماج من خلال التأهيل (IQ) لأكاديمية التعليم والتقدم المهني (UKE) بالمستشفى الجامعي-هامبورغ- إيبندورف Universitätsklinikum Hamburg-Eppendorf. لقد اجتازت الشابة الطموحة دورة الموائمة التأهيلية ببراعة، والتي أجريت على نحو مركّز في إطار مهام متنوعة في المجالات الطبية السريرية لدى أكاديمية التعليم والتقدم المهني (UKE). ولم تقتصر دورة الموائمة على المهام المشار إليها فقط، بل شملت أيضا دروسا عملية متعلقة بالطب السريري أيضا وورش عمل. ولقد رافقها في دورة الموائمة هذه محاضرون متخصصون ومرشدون ومعلمون لغويون وزملاء لها. وهى تقول عن هذه الفترة: في ذلك الوقت تعلمت المصطلحات الفنية الألمانية، وكذلك كيفية التواصل والتعامل مع الأطباء والمرضى. ولقد ساعدني ذلك للغاية.

لقد قضت أنديلينا بوديمير فترة زمنية غنية بالتعلّم، إلا أنها كانت أيضا اختبارا عصبيا مُرهقا. وهى تُعلق على ذلك قائلة: لم يكن ليسمح لي بالعمل في مهنتي بدون الاعتراف. لقد كان شاغل فكري دوما، كيف ستسير الأمور معي، لو لم يتحقق حصولي على الاعتراف. على أن همومها وانشغال بالها كانا دونما أساس. ففي يناير2016 ، حصلت السيدة بوديمير على الاعتراف الكامل، وبعد مرور شهر واحد، حصلت أيضا على وظيفة في إحدى عيادات العلاج الطبيعي. ومنذ أغسطس، تُمارس مهنتها بالمستشفى الجامعي. هنا تقول وشعور بالرضا يغمرها: صحيح أنني فوجئت بالوقت، الذي استغرقه الأمر كله، ولكن الجهد أتى ثماره في النهاية.

الصورة: © بوابة الاعتراف في ألمانيا/ BIBB: Robert Funke

لقد تم إجراء المحادثة مع أندلينا بوديمير في يناير 2018. وقد تلقت المشورة والدعم من دائرة الصحة وحماية المستهلك بهامبورج (Hamburger Behörde für Gesundheit und Verbraucherschutz)، ومن إثنين من المشاريع الفرعية لشبكة الاندماج من خلال التأهيل بهامبورج im IQ Netzwerk Hamburg – NOBI، هما: مكتب الاتصال المركزي للاعتراف Zentrale Anlaufstelle Anerkennung (ZAA) لمؤسسة دياكوني الكنسية الطوعية بهامبورج (Diakonie-Hilfswerk Hamburg)، وكذلك أكاديمية التعليم والتقدم المهني (UKE) لدى المستشفى الجامعي هامبورغ- إيبندورف UKE-Akademie für Bildung und Karriere am Universitätsklinikum Hamburg-Eppendorf أثناء إجراءات المواءمة التأهيلية.