سَمَد هاموش – الاعتراف كـ فني إلكترونيات لتقنية التشغيل والتحكم الأوتوماتي

صورة بورتريتية لشخص يقف مبتسما أمام قطار.
سَمَد هاموش

إنني فخور، بأنني بلغت ما كنت أصبو إليه!


بإمكاني تحقيق ذاتي مِهنياً في ألمانيا.


لقد ركَز سَمَد هاموش كل ما يستهدفه في خارطة طريق واحدة، فقد قطع تعليمه وتدريبه في ألمانيا، وتمكن بنجاح من تقديم طلب اعتراف به كـ فني إلكترونيات لتقنية التشغيل والتحكم الأوتوماتي. وهو اليوم منغمس تماما في ممارسة ما يتقنه بكفاءة.


الإسم سَمَد هاموش
العُمر 26
المِهنة المرجعية فني إلكترونيات لتقنية التشغيل والتحكم الأوتوماتي
بلد شهادة التخرّج إسبانيا
يعمل في وظيفة فني إلكترونيات مَركبات السكك الحديدية

الاعتراف يعني بالنسبة لي ...

... الدخول الصحيح الى سوق العمل الألمانية.


نصيحتي

أظهر الالتزام ولا تَخَف، عندها يمكنك إنجاز المُهمة!


من البطالة في إسبانيا، إلى فني متخصص مطلوب في المانيا – إنها قصة سَمَد هاموش، التي تُعد بحق قصة نجاح. ففي بلده، خاض البالغ من العمر 26 سنة تعليماً وتدريباً في مِهنة واعدة. ومع ذلك لم يجد فني إلكترونيات التقنية الكهربائية وتقنية التشغيل والتحكم الأوتوماتي عملا بسبب الأزمة الاقتصادية في إسبانيا، فتوجّب عليه البحث لنفسه عن فكرة أو اقتراح ما. ومن خلال البحث في شبكة الإنترنت، صادف مشروعا يدعم الشباب الأوروبي، من خلال استيعابهم في تعليم و تدريب مِهنيين عمليين، ويجمع بينهم وبين شركات المانية. يعلق سَمَد هاموش على ذلك قائلا: „لقد تقدمت بطلب لذلك، وتحقق الأمر بالفعل! ثم أتيت إلى المانيا في صيف 2015، وبدأت تعليماً وتدريباً كاختصاصي في تقنية المعلومات بمنطقة هانوفر (Hannover)“.

في تلك الأثناء، لفت "سَمَد هاموش انتباه أحد "قنّاصي الكفاءات، تابع لبورصة وظائف إسبانية، ويقوم بترشيح كفاءات فنية متخصصة لمؤسسة السكك الحديدية الألمانية. أثناء المقابلة الشخصية معه، كان البالغ من العمر 26 عاما مُقنعا، سواءً من حيث كفاءاته ومهاراته الفنية التخصصية، أو من خلال معارفه اللغوية الألمانية، التي اكتسبها من قبل في إسبانيا. وعلى الرغم من ذلك، لم يتمكن من الحصول على عمل فورا، لأن شيئا واحدا لم يستطع إثباته: ألا وهو الاعتراف بالتعليم والتدريب، اللذين خاضهما من قبل. عاد سَمَد هاموش ثانية للبحث في شبكة الإنترنت، وحدد موعدا لتلقي المَشورة من خلال مقابلة لدى غرفة الصناعة والتجارة في هانوفر Industrie- und Handelskammer (IHK) Hannover. يتذكر سَمَد هاموش ذلك قائلا: „لقد كنت متحمسا، وكانت لدي الإرادة لإنجاز ذلك، لأنني أحب مِهنتي، التي تجمع بين التقنية وبين الابتكار“. وكي يتمكن من العمل في مِهنته التي تعلمها، ركّز سَمَد هاموش كل ما يستهدفه في خارطة طريق واحدة: فقد قطع تعليمه وتدريبه في المانيا، كي يتسنى له التركيز تماما وكليا على إجراءات الاعتراف، حيث قدم طلب الاعتراف نهاية سنة 2015، إلا أنه تم الاعتراف جزئياً فقط بالتعليم والتدريب، اللذين حصل عليهما في إسبانيا، ومن ثم صار يتوجب عليه خوض اجراءات التأهيل من خلال الموائمة من أجل معادلة فروق جوهرية في مجال تقنية التحكم والتشغيل الأوتوماتي.

لم يكن ثمة سبب لدى سَمَد هاموش، يجعله يستسلم، أو أن يتخلى عن ذلك. ولكنه انتقل بداية للعيش في ولاية سارلاند Saarland لأسباب خاصة، ومن ثم توجه مُجدّدا إلى غرفة الصناعة والتجارة، لكن هذه المرّة لتلك الخاصة بولاية سارلاند (IHK Saarland)، التي توسطت له لدى مكتب مَشورة الاعتراف والتأهيل، التابع لشبكة الاندماج من خلال التأهيل (IQ). هناك تلقى سَمَد هاموش مَشورة بضرورة إجراء تأهيل موائمة، وقد نظموا له ذلك لدى مؤسسة اتحاد المراقبة الفنية لشمال المانيا (TÜV Nord). وقد تكفلت المؤسسة المذكورة بتلقينه معارف وقدرات ومهارات في مجال تقنية التحكم والتشغيل الأوتوماتي، والتي لم تكن من مكوّنات التعليم والتدريب في إسبانيا. علاوة على ذلك اضطلعت شبكة (IQ) بالتمويل اللازم. خلال فترة التأهيل هذه، التحق سَمَد هاموش بعمل مؤقت لدي شركة صغيرة متخصصة في أعمال التجميع والتركيب، من ضمنها تنفيذ أشغال تقنية المباني في كافة أنحاء ألمانيا. وقد ساهمت المعارف العملية الي اكتسبها هناك في اختصار فترة تأهيل الموائمة إلى شهرين. وقد أتم سَمَد هاموش هذا التأهيل بنجاح، وحصل على الاعتراف الكامل في أغسطس 2016.

منذ سبتمبر 2016، يعمل سَمَد هاموش كـ فني الكترونيات مركبات السكك الحديدية في ورش مؤسسة السكك الحديدية الألمانية (Deutsche Bahn) بمدينة ميونخ (München)، وهو مسئول عن صيانة وإصلاح القطارات، وينتابه إحساس كامل بالراحة في عمله. يعبر عن ذلك بقوله: „أنا راض للغاية، وفخور بكوني خُضت هذا الطريق. أعيش هنا حياة بنوعية أفضل، ومن خلال الاعتراف حصلت على وظيفة جيدة وآمنة “.

الصورة: © بوابة „الاعتراف في ألمانيا“ / BIBB: Robert Funke

جرت المحادثة مع سَمَد هاموش في مارس 2018. وقد تلقى خلال عملية الاعتراف مَشورة ودعما من غُرفة الصناعة والتجارة هانوفر (IHK Hannover)، و غُرفة الصناعة والتجارة سارلاند (IHK Saarland)، وكذلك رابطة saaris (saarland.innovation&standort e. V.)، وذلك في إطار المشاريع الفرعية لمكتب خدمات استيعاب وتطوير شهادات التخرّج التعليمية الأجنبية (SEAQ)، ووكالة تأهيل مِهن نظام التعليم والتدريب المزدوج لشبكة الاندماج من خلال التأهيل (IQ) بولاية سارلاند (Saarland).