سلام عمر مصطفى الجيلاني

صورة بورتريه لشخص يقف أمام أرفف كتب، وينظر ببشاشة تجاه آلة التصوير.
سلام عمر مصطفى الجيلاني

أنا راض تماما!


بفضل تقييم دراستي الجامعية، أعمل الآن كطبيب نفساني، واستطيع مساعدة الآخرين.


لقد فر سلام عمر مصطفى الجيلاني من العراق إلى ألمانيا في العام 2014. ولقد ساعد تحديد شهادة تخرجه الجامعية البكالوريوس، في تحقيق حلمه بالعمل كـ اختصاصي نفساني.


الإسم سلام عمر مصطفى الجيلاني
العُمر 30
المِهنة المرجعية بكالوريوس في عِلم النفس
بلد شهادة التخرّج العراق
يعمل في وظيفة اختصاصي نفساني

الاعتراف يعني بالنسبة لي ...

... انطلاقة جديدة، ومن ثم استطعت أن أصنع مستقبلا لي هنا في ألمانيا!


نصيحتي

جرّب الأمر ببساطة، وكافح من أجل تحقيقه!


عندما جاء العراقيسلام عمر مصطفى الجيلاني إلى ألمانيا في ديسمبر 2014، لم يكن يفهم من مفردات اللغة الألمانية في بادئ الأمر سوى كلمة محطة السكة الحديدBahnhof) ) فقط. يتذكر السيد الجيلاني ذلك، قائلا: لم يكن بإمكاني التحدث باللغة الألمانية، فهي مختلفة تماما، مُقارنة باللغة العربية. كانت هذه اللغة صعبة للغاية بالنسبة لي، لدرجة أنني ظننت أنني لن أتعلمها مطلقا. والآن، وبعد مرور نحو ثلاث سنوات، لم أجتاز هذه العقبة فقط، إنما نلت أيضا تقييما إيجابيا لشهادة دراستي الجامعية (البكالوريوس) في العلاج النفساني، ووظيفة ثابتة.

يدين السيد الجيلاني بكل ماحققه حتى الآن - على وجه الخصوص - إلى أخذه بزمام المبادرة، علاوة على طموحه الشخصي. في بادئ الأمر، أتقن البالغ من العمر 30 عاما اللغة الألمانية عبر خَوضِه دورتين في هذه اللغة. وفي الخطوة الثانية، قرر تقديم طلب تقييم شهادة تخرّجه الجامعية – البكالوريوس - إلى المكتب المركزي للشؤون التعليمية الأجنبية (ZAB). كان يأمل من هذا، الحصول على فرص أفضل في سوق العمل الألماني. لقد بحث السيد الجيلانيعلى شبكة الإنترنت عن المعلومات والبيانات اللازمة، وكذلك جهات الإتصال المُختصة. وبدعم من جيرانه - الذين وقفوا إلى جانبه منذ البداية بالأقوال والأفعال - قدم وثائقه ومستنداته في أوائل فبراير 2017.

لم يكن السيد الجيلاني يريد إنقضاء وقت الانتظار بلا عمل يقول معقبا على ذلك: لقد بحثت عن فرصة عمل يمكن أن أمارسه في تلك الأثناء، لأنني لم أكن أريد أن يضيع وقتي هباء. وأخيرا تقدم السيد الجيلاني للالتحاق بـ إجراء عابر افتراضي، يُقدمه المركز المختص المشورة والتأهيل لشبكة الاندماج من خلال التأهيل IQ، والملحق بـ معهد بحوث التدريب المهني العملي(f-bb) . وقد عثر علي هذا الإجراء أثناء بحثه على شبكة الإنترنت. كان تلقين المضامين، التي تعد هامة للولوج الى الممارسة المهنية العملية، بمثابة بؤرة الاهتمام في هذا التأهيل. ومن خلال توليفة من مراحل دراسته الذاتية، والتدريب الإرشادي، وحضور5 سمنارات مُكثفة، تم تلقينسلام عمر مصطفى الجيلاني المعارف التقنية التخصصية في مجالات التشخيص، والأساليب التعليمية الاجتماعية والثقافية، وعلم النفس التنموي، فضلا عن إتقان تقديم المشورة والإرشاد والتوجيه. وهو يعقب على ذلك قائلا: لقد ساعدني ذلك كثيرا، وكان من الأهمية بمكان قيامي بعمل ذلك.

ثم جاء تقييم الشهادة في العام 2017، الذي أكد تكافؤ شهادة تخرّجه الجامعية العراقية مع نظيرتها الألمانية في مجال الطب النفساني. وبهذا التقييم، علاوة على شهادة إثبات الاشتراك في الإجراء العابر الإفتراضي، تقدم الشاب الطموح، ليس فقط بطلب دراسة الماجستير في قسم علم النفس بجامعة ريجنسبورج (Regensburg)، بل أيضا للعمل كـ اختصاصي نفساني على مستوى ألمانيا بأكملها. ولقد تلقى في فبراير 2018 وعدا من بلدية مدينة نويس (Neuss)، بتكليفه فيما بعد برعاية المقيمين في سكن اللاجئين الذي تم افتتاحه مؤخرا في تلك المدينة. عندئذ يمكنه الاعتماد على الخبرات التي اكتسبها من التدريب العملي في مجال الطب النفساني والممارسة العملية في مجال العلاج النفساني، فضلا عن الخبرة التي اكتسبها على المستوى الشخصي. ويقول معبرا عن ذلك: لقد أتيت أنا ذاتي إلى ألمانيا فاراً من وطني، وأنا ممتن للغاية للمساعدة والدعم اللذين تلقيتهما. لقد كان حُلمي دائما العمل مع الناس، ومساعدتهم. ويمكنني الآن رد بعضا من الجميل.

الصورة: © بوابة الاعتراف في ألمانيا/BIBB: Robert Funke

تم إجراء الحديث مع سلام عمر مصطفى الجيلاني في ديسمبر2017 . ولقد تم التحقق من تقييم شهادته من خلال المكتب المركزي للشؤون التعليمية الأجنبية(ZAB) . أما الإجراء العابر للأكاديميين من الجنسين، فقد تم تقديمه من قبل معهد بحوث التدريب المهني العملي (f-bb) . ويُعد هذا المعهد جزءاً من شبكة الاندماج من خلال التأهيل IQ، المدعومة من الوزارة الاتحادية للعمل والشئون الاجتماعية (BMAS)، والصندوق الاجتماعي الأوروبي (ESF).