اختصاصية تربوية – شيه- ين - باير

صورة بورتريه لشخص ينظر نحو آلة التصوير، ويجلس الى جانبه طفل
شيه - ين باير

لقد تعلمت الكثير!


أخيرا أعمل في ألمانيا أيضا، في ذات المِهنة، التي تجعلني سعيدة.


لقد قدِمت المواطنة تايوانية المولد شيه- ين باير الى ألمانيا في العام 2014. وبعد اجتيازها دورة مواءمة تأهيلية بأحدى مؤسسات الرعاية النهارية للأطفال، حصلت على الاعتراف الكامل كـ اختصاصية تربوية . وهى تعمل اليوم في إحدى رياض الأطفال بمدينة كيل (Kehl).


الإسم شيه - ين باير
العُمر 28
المِهنة المرجعية اختصاصية تربوية
بلد شهادة التخرّج تايوان
يعمل في وظيفة اختصاصية تربوية

الاعتراف يعني بالنسبة لي ...

... خبرة تجربيبة جيدة، لم تقتصر على منحي تقدُما مِهنيا فقط.


نصيحتي

حتى ولو كان الأمر صعبا، فلا تستسلم، واجعل تفكيرك إيجابيا دوماً!


بدافع الحب، جاءت المواطنة التايوانية شيه- ين باير إلى ألمانيا في العام 2014، حاملة معها درجة الماجستير في أصول التربية الأسرية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة. وقد اكتسبت بالفعل خبرة مهنية كـ اختصاصية تربوية في بلدها. لذا، فقد افترضت أنها سوف تجد أيضا وظيفة في ألمانيا في هذه المهنة. لقد أرسلت طلبات لرياض الأطفال، ولكن ذلك لم يُكلل بالنجاح، لأنه لم تكن لدي أية خبرة في ألمانيا . على أنها لم تكن تعرف حتى ذلك الحين، أنه ليس بمقدورها العمل كـ اختصاصية تربوية في ألمانيا، دون الحصول على الاعتراف. وكانت خيبة أملها كبيرة في البداية.

ولكن السيدة الطموحة، البالغة من العمر 28 عاما، صمدت، ودرست الألمانية بشكل مكثف، وأكملت دورتين تدريبيتين في رياض الأطفال. ثم أعطى زوجها إرشاداً حاسما: فقد اكتشف عبر الإنترنت أنه يتحتم عليها خوض واجتياز اجراءات الاعتراف بالمؤهل المهني للإختصاصية التربوية، المعتمد من قِبل الدولة. وقبل تقديم طلبها إلى الجهة المُختصة ، استفادت شيه- ين باير من دعم مركز المشورة في ولاية بريمن (سناتور وزير الاقتصاد والعمل والموانئ)، بتمويل من برنامج الاندماج من خلال التأهيل (IQ) . وقد تلقت هناك مُساعدة في تجميع المستندات والوثائق.، وكانت قد قامت مسبقا بترجمة شهاداتها. وقد جرى كل شيء بسرعة كبيرة في الجهة المُختصة ، وهى مكتب سناتورة (وزيرة) شئون الأطفال والتعليم: كنت لديهم مرة واحدة فقط، وقدمت لهم كافة المستندات والوثائق .

وقد أتى التحضير الجيد ثماره، فقد تلقت شيه- ين باير النتيجة بعد ثلاثة أشهر لاحقة فقط، حيث تم الاعتراف بدراستها الجامعية. ولم يتبق أمامها، كي يُسمح لها بمارسة مهنته كـ اختصاصية تربوية ، سوى خوض واجتياز الجزء العملي التطبيقي من التعليم والتدريب المهنيين. من أجل ذلك، تحتم عليها المُبادرة بحضور دورة مواءمة تعليمية تدريبية. وبمبادرة ذاتية منها، بحثت شيه- ين باير عن وظائف على شبكة الإنترنت، ووجدت ما كانت تبحث عنه في دار رعاية الأطفال النهارية بـ بلدية توماس Thomas-Gemeinde. وبعد استضافة وتدريب لفترة قصيرة، اجتازت هناك دورة المواءمة التعليمية التدريبية، حيث كانت خلال ذلك الوقت، مِهنيا ولغويا، تحت رعاية المدرسة التقنية الخاصة للتعليم الاجتماعي والرعاية التربوية الصحية، التابعة لـ مؤسسة التعليم المشترك Paritätische Bildungswerk بمدينة بريمن Bremen. هناك حضرت وحدات تعليمية نظرية إضافية، مرتين اسبوعيا. وأخيرا اجتازت أكبر عقبة، وهى: الامتحان النهائي الشفوي والتحريري. لقد وجدت صعوبة في اللغة، وكان علي أن أتحدث كثيرا، مما كان مرهقاً، ومُجهِداً حقا، لكن معلمتي ساندتني وقالت لا بأس، فسوف أكتسب الخبرة من خلال الأخطاء . وفي النهاية تحقق الهدف المنشود. ولم تكن التجربة سهلة وبسيطة بالنسبة للسيدة شيه - ين باير ، لكنها كانت فترة غنية بالتعلّم ومفيدة للغاية: كانت دورة الموائمة التعليمية التدريبية تجربة جيدة بالنسبة لي، تعلمت فيها الكثير، وليس في المجال المهني فقط، كما أنني أفهم الآن أيضا الثقافة الألمانية ونمط الحياة هنا، على نحو أفضل بكثير

تعمل السيدة باير اليوم كاختصاصية تربوية في احدى رياض الأطفال بمدينة كيل (Kehl)، وتمضي بجانب ذلك قُدما في دراسة اللغة الألمانية. وهى تُلخص الأمر دون أن تُخفي فخرها: في بعض الأحيان، لم أكن متأكدة مما إذا كان باستطاعتي تحقيق هذا الانجاز ، إلا أنني تلقيت تشجيعا متواصلا دوما، مما منحني قوة للصمود والمثابرة. أنا الآن سعيدة هنا، وأحب العمل مع الأطفال والزملاء وأولياء الأمور .

الصورة: © IQ Netzwerk Bremen/Linda Hoff

تم إجراء المُقابلة مع شيه- ين باير في أيلول/سبتمبر 2017. وقد تلقت في سياق اجراءات الاعتراف، مشورة ومُتابعة من مركز المشورة بولاية بريمن (بالتعاون مع غُرفة العاملين، وكذلك مركز التعليمين المُتواصل والمُتقدم بمدينة بريمرهافن )، وكذلك مؤسسة التعليم المشترك Paritätische Bildungswerk LV Bremen e. V. التعاونية، وكليهما مشروع جُزئي ضِمن برنامج الدعم الاندماج من خلال التأهيل (IQ) .