الصِحة والرعاية: المِهن الصِحية

نظرة إلى مكتب عليه لوح، يتضمن صوراً ورسوماً جرافيكية، متعلقة بالمجال الطبي، وبالجوار سماعة طبيب وقلم
© adam121 / Fotolia

يُقصد بمصطلح "المِهن الصِحية" كافة المِهن، التي تتعامل مع العناية والرعاية الصِحية المقدمة للأفراد. ويتعلق الأمر هنا بأنشطة ومهام مِهنية عديدة، تخضع للتنظيم القانوني على نحو مختلف، وهناك شروطاً معينة كمدخل لممارسة المِهنة، وفيما يتعلق بإجراءات الاعتراف.

هناك حاجة كبيرة في مجال المِهن الصِحية لأطقم فنية متخصصة، تتميز بطموح مِهني ومستوى جيد من التعليم والتدريب. إلا أن مناحي التعليم و التدريب، والمعارف المكتسبة هنا، تخضع لمتطلبات خاصة. وبالنسبة لما يطلق عليها المِهن العلاجية الشفائية، يجري تحديد القواعد المنظمة لاشتراطات التعليم والتدريب، ودخول مجال ممارسة المِهنة، على نحو موحّد في كافة أنحاء ألمانيا.

هل الاعتراف بالمؤهل المِهني أمر ضروري؟

في المِهن العلاجية الشفائية، يحتاج المرء بالضرورة إلى الحصول على اعتراف. ولا يُسمح بالعمل في هذه المِهن، إلا للأفراد الحاصلين على ترخيص خاص، أي إذن مِهني . من أمثلة ذلك الإذن بممارسة مهنة الطِب ، أو الترخيص المِهني ، أو إجازة حمل اللقب المِهني . وكي يتسنى لهم الحصول على إذن مِهني ، يتعين عليهم إثبات الحصول على مؤهلات موحدة التنظيم في كافة أنحاء المانيا، واجتياز امتحان بعد إتمام التعليم والتدريب، أو الحصول على اعتراف بمؤهلاتهم المِهنية الأجنبية. ويسمح للمرء بحمل اللقب المِهني المناظر لمِهنته وممارسة هذه المِهنة، بعد التحقق من استيفاء بضعة متطلبات أساسية أخرى. وتُصنّف هذه المِهن قانونيا على المستوى الاتحادي بأنها مِهن منظمة.

تشمل المِهن العلاجية الشفائية، على سبيل المثال، طبيب وطبيبة، صيدلي وصيدلانية، طبيب بيطري وطبيبة بيطرية. ويتحتم على المرء هُنا خوض وإنهاء دراسة عُليا أو جامعية، كي يتسنى له ممارسة هذه المِهن في المانيا. و يمكنك في المانيا تعلّم مِهن علاجية شفائية أخرى في مدارس مِهنية، منها على سبيل المثال، إختصاصي العلاج الطبيعي وإختصاصية العلاج الطبيعي، قابلة واختصاصي رعاية الولادة، وكذلك اختصاصي الرعاية الصِحية والتمريض واختصاصية الرعاية الصِحية والتمريض.

حمل لقب المِهنة

حمل لقب المِهنة

يتمثل القاسم المُشترك بالنسبة لكافة المِهن العلاجية الشفائية في عدم إمكانية أي فرد حمل لقب المِهنة، إلا إذا توافرت لديه أحقية قانونية في ذلك. ويتحتم في هذا الخُصوص، التقدم بطلب منفصل للحصول على هذه الأحقية أو الإجازة القانونية، أو أن تكون هى ضمنا جزءً من الترخيص بمزاولة المِهنة، كما في حالة الإذن بممارسة مِهنة الطب.

حالات خاصة: الاعتراف التلقائي والبطاقة المِهنية الأوروبية

في بعض المِهن العلاجية الشفائية، يتم الاعتراف تلقائيا بالمؤهلات المِهنية الأجنبية لدى التقدم بطلب الاعتراف.

بالنسبة لبعض المِهن، يمكن للمرء البدء في إجراءات الحصول على البطاقة المِهنية الأوروبية(EBA) من خارج ألمانيا. وتُعد البطاقة المِهنية الأوروبية مسارا آخر لتقديم طلب للحصول على الاعتراف. وتتوافر بطاقة مِهنية أوروبية لمِهن علاجية شفائية محددة.

المِهن التجارية والأنشطة المساعدة والعَمالة المساعدة

في قطاع الصِحة، هناك أيضا مِهن تُركّز على الأنشطة التنظيمية وتقديم الدعم للأطباء والطبيبات أثناء مراحل العلاج، إلا أن هذه المِهن تقتصر بشكل رئيسي على العمل التجاري، وليس على العلاج المستقل للمرضى والمريضات. ويتعلق الأمر هنا، على وجه الخصوص، بمِهن التعليم والتدريب بالنظام المزدوج، ولكن أيضا بمِهن التعليم المتقدم، وانشطة التعليم والتدريب المدرسية. وتتولى الحكومة الاتحادية والولايات الاتحادية والغُرف تنظيمها من الناحية القانونية.

تشمل هذه المِهن، مستخدَم فني طبي و فني التخدير المساعد ، وكذلك المستخدَم التجاري للصيدليات ، وكلها مِهن للجنسين على حد سواء.

هناك أيضا مِهن تختص بتقديم المساعدة والدعم في مجال رعاية المرضى والمُسنّين. وتشمل هذه المِهن، على سبيل المثال، مساعد رعاية المُسنّين ، أو مساعد رعاية المرضى و مساعد تمريض ، وكافتها مِهن للجنسين على حد سواء.

هل الاعتراف بالمؤهل المِهني أمر ضروري؟

يتعلق الأمر هنا بالمِهن، التي غالبا ما تكون مِهناً غير خاضعة للتنظيم. والاعتراف مفيد في حالة هذه المِهن، كما أنه يجلب معه مزايا عديدة، إلا أنه غير ضروري لممارسة العمل في المِهنة.

على أنه يمكن إضفاء حماية على اللقب المِهني. وتختلف القواعد المنظمة لهذه الحماية من مِهنة إلى أخرى، وكذلك من ولاية اتحادية إلى أخرى. ويتحتم على المرء الحصول على ترخيص، كي يتسنى له إطلاق اللقب المِهني المناظر لمِهنته على نفسه. كذلك لا يمكن السماح لشخص بممارسة الأنشطة الخاصة بالمِهنة، إلا إذا أُجيز له شخصيا حمل لقبها المِهني. وفيما عدا ذلك، يكون الاعتراف أمرا حتميا.

المِهن الحِرفية والصِحة

تتوافر أيضا مِهن، يكون فيها الطابع الحِرفي مرتبطا بالمجال الصحي. عندئذ يأتي في الصدارة التعليم والتدريب الحِرفيين، وهو ما يُعتبر أيضا تعليماً وتدريباً مِهنيين بالنظام المزدوج.

هل الاعتراف بالمؤهل المِهني أمر ضروري؟

يمكن الاعتراف بالمؤهلات المِهنية، وكذلك المعارف والمهارات والقدرات المكتسبة في الخارج . هذه المِهن لا تخضع للتنظيم، وبالتالي فإن الحصول على الاعتراف لا يُعد شرطا مسبقا لممارستها. أما إذا رغب المرء في العمل كـ مَعلم حرفي أو مَعلمة حرفية على نحو مستقل، فإنه يتحتم عليه الحصول على اعتراف بمؤهله الأجنبي. وتعد مِهن القطاع الصحي مِهناً حِرفية واجبة الترخيص.

تشمل المِهن الحِرفية المرتبطة بالمجال الصحي، على سبيل المثال، إختصاصي البصريات ، إختصاصي تقويم وعلاج العظام ، إختصاصي ميكانيكا الأجهزة والمعدات الجراحية ، وكلها للجنسين على حد سواء. وبالنسبة لهذه المِهن، تُضفَى حماية على مِهن المَعلمين الحِرفيين .