خيّاطة بالمقاسات - غوديت ياوا أغّور- إدوره

سيدة داخل ورشة خياطة تبتسم أمام آلة التصوير
غوديت ياوا أغّور- إدوره

الآن أصبحنا أطفالي وأنا سُعداء


أشعر من خلال الاعتراف، بأنني جُزء من ألمانيا.


تعيش غوديت ياوا أغّور- إدوره في ألمانيا منذ العام 2004. وقد كوّنت أسرة هنا. من أجل أن تستطيع العمل هنا كـ خيّاطة بالمقاسات ، فقد سَعت للحصول على اعتراف بشهادة تخرجها المِهنية الغانيّة.


الإسم غوديت ياوا أغّور- إدوره
العُمر 40
المِهنة المرجعية خيّاطة بالمقاسات
بلد شهادة التخرّج غانا
يعمل في وظيفة خيّاطة بالمقاسات

الاعتراف يعني بالنسبة لي ...

... منح الناس نفس الفُرصة، كي يُواصلوا تنمية وتطوير أنفسهم، ودعم وتعزيز إندماجهم في المُجتمع.


نصيحتي

الإتصال والتواصل مع من بإمكانهم مُساعدتك في الحصول على اعتراف بشهادة تخرّجك المِهنية.


من خلال الحُب، جاءت المُواطنة الغانية غوديت ياوا أغّور- إدوره إلى ألمانيا، وعلى وجه التحديد إلى مدينة مانهايم Mannheim. فقد كان من تزوجته لاحقا، قد قَدم من غانا قبل 30 عاما للدراسة في ألمانيا. أما هى ذاتها، فتعيش في ألمانيا منذ العام 2004. في البداية، عملت بعد تخرّجها كـ خيّاطة بالمقاسات، لكن في ورشة خيّاطة تغييرات لثياب الجنود لدى الجيش الأمريكي. وقد دلتها على تلك الوظيفة صديقة لها، كانت تعمل هناك. كنا نقوم بخياطة تغييرات شارات الرُتب في الملابس المِهنية العسكرية ومن ثم ضبط تواؤمها، هكذا تروي غوديت ياوا أغّور- إدوره. ثم حملت بطِفلها الأول، ومن ثم قررت تكريس نفسها تماما لأسرتها.

إلا أنها لم تغفل أبدا عن هدفها في العمل كخيّاطة. وقد شجعها هنا ابنها الأكبر، الذي سألها يوما، لماذا لم تُكمل في ألمانيا ممارسة مِهنتها، التي تعلمتها في غانا. إستجابة لذلك، قررت استئناف العمل في مِهنتي مرة أخرى لدى بلوغ إبني الصف الخامس المدرسي. وعندما كان في الصف الثالث، قدمت بالفعل طلبا للاعتراف بشهادة تخرّجي المِهنية .

وقد رافقتها خلال إجراءات الاعتراف ناتاليا غريكوفا، مُختصة غُرفة الحِرف اليدوية لمنطقة مانهايم راين- نِكار- أودنفالد Rhein-Neckar-Odenwald. وأفادت المواطنة الغانية قائلة:لقد حصلت منها على أهم المعلومات. وقد كانت الخطوة الأولى، المُتمثلة في تقديم الشهادات والإفادات، الصادرة لها من وطنها، أطول خطوات مسارها وأصعبها. وأوضحت ذات الـ 40 عاما: ذلك لأنني كنت في حاجة الى إعتماد وتصديق من المدرسة في غانا. وعلى الرغم من أنني كنت هناك مرتين، فلم تستطع الجهة المُختصة إعطائي ذلك. وتُلخص غوديت ياوا أغّور- إدوره الأمر بهدوء مصحوب بضحكة خافتة: لذا كانت البيروقراطية الغانيّة التحدي الأكبر، والوحيد، في مسار إجراءات الاعتراف.

وعندما توافرت المُستندات والوثائق وتُرجمت في نهاية المطاف، كانت غُرفة الحرف اليدوية ما تزال تفتقر بالفعل إلى المعلومات المتعلقة بمضامين تعليمها وتدريبها. لذا خاضت وأكملت غوديت ياوا أغّور- إدوره تحليل مؤهلات، والذي لم تتمكن من خلاله إثبات كفاءتها المِهنية عمليا فحسب، وإنما حصلت معه من كبيرة الحرفيين لدى نقابة المِهن الحِرفية بريجيته إيبِنجر على نصائح وتوجيهات كثيرة، منها على سبيل المثال، ما يتعلق بالمراجع التخصصية، أو في إدارة العمل أو حساب أزمنة تنفيذ العمل. لقد قُمت بتفصيل وخياطة بدلة كاملة: السروال والجُزء العِلوي. وكانت النتيجة: تحقيق التكافؤ الكامل لشهادة تخرّجها المِهنية، ومن ثم تكون قد حصلت على قرار الاعتراف بعد ثلاث سنوات إجمالا.

الآن أطفالي وأنا غاية في السعادة تقولها الخيّاطة بالمقاسات بوجه مُشرق، وتُواصِل: فرغم أنني لست من هُنا، فأنني أشعر بأنني اندمجت في هذا المجتمع. انها لا تزال تبحث عن وظيفة، إلا أنها وضعت بالفعل خططا أخرى للمستقبل: عندما تتوفر لدي الخبرة الكافية، فرُبما أود إفتتاح المحل الخاص بي.

تم إجراء هذه المُحادثة مع غوديت ياوا أغّور- إدوره في شُباط/ فبراير 2016. وقد حصلت خلال مسار الاعتراف بشهادة تخرُجها، على مَشورة ومُرافقة غُرفة الحِرف اليدوية لمنطقة راين- نِكار- أودنفال Handwerkskammer Mannheim Rhein-Neckar-Odenwaldد.